أخبار الناس المصرية

أخبار الناس المصرية ترحب بكم

رئيس مجلس الإدارة وصاحب الإمتياز محمد الصغناوي

الجمهورية اليوم المصرية ترحب بكم
إذا ضاقت بك الدنيا فلا تيأس فقط ضع مشكلتك وان شاء الله لها حل


متجرد من الانسانية يرمي زوجته من البلكونة بعد ما خبط راسها في الحيطة وضربها بلي السخان ! كتب : محمد الصفناوي

شاطر
avatar
اخبار الناس المصرية
ادارة الجمهورية اليوم المصرية
ادارة الجمهورية اليوم المصرية

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 798
تاريخ التسجيل : 13/01/2011
الموقع : أخبار الناس المصرية

خبر متجرد من الانسانية يرمي زوجته من البلكونة بعد ما خبط راسها في الحيطة وضربها بلي السخان ! كتب : محمد الصفناوي

مُساهمة من طرف اخبار الناس المصرية في 21/8/2018, 9:39 pm

متجرد من الانسانية يرمي زوجته من البلكونة بعد ما خبط راسها في الحيطة وضربها بلي السخان !
كتب : محمد الصفناوي
ألقى زوج بزوجته من شرفة الطابق الخامس، بمنزلهما في منطقة القطامية، أمام أطفالهما لتسقط جثة هامدة بعد خلاف نشب بينهما بسبب إنجابها إناث فقط.
تقول والدة الزوجة إن "ابنتها هناء خلفتها بنات وبعدما ولدت البنت الرابعة رماها زوجها من البلكونة من الدور الخامس فسقطت جثة هامدة".
وتضيف أن ابنتها "هناء 26 سنة ربة منزل تزوجت منذ 8 سنوات من حمدي 33 سنة صاحب قهوة وربنا رزقهما بـ4 بنات هم (حبيبة 7سنوات - تقى 5 سنوات - شذا 3 سنوات - كرما 3 شهور).
وتابعت: "حمدي حرق قلبي على بنتي عشان عايز ولد كان منكد عليها باستمرار قضت هناء 8 سنوات زواج عذاب بسبب أنها بتخلف بنات وبعد كل ولادة بنت يتشاجر معها ويخلي حياتنا غم".
واستكملت: "بعد ولادة البنت الرابعة جاءت والدة حمدي وطلبت منه يسافر معها بلده في سوهاج حتى تزوجه من زوجة ثانية عشان تجيب له الولد وتطلق أم البنات وترجعها لأمها وهذه كانت بداية المشكلة مع هناء".
أما شيماء جارة هناء، فتروي كواليس المشاجرة التي أدت إلة الوفاة "يوم الواقعة الساعة 12 ظهرا سمعت صراخ هناء من شدة ضرب زوجها لها وسبها نزلت طرقت جرس الباب عند هناء ففتحت حماتها قلت لها حرام ساعتين حمدي بيضرب هناء قالت لي جوزها بيربيها ثم خرج حمدي وقال لي هناء مش موجودة وطردني".
وأضافت جارة أخرى تدعى "أم يوسف": "يوم الواقعة سمعت حمدي بيتخانق مع هناء ويعيرها أن خلفتها بنات، وأنه هيتجوز واحدة تانية تجيب له الولد، وهذا الشجار بينهما استمر ساعتين ما بين سب وضرب، ووالدته لم تتدخل لتنقذها من يده".
وتابعت "أم يوسف": "كل ذلك كنت أراه من بلكونة شقتي حيث إن المشاجرة في الغرفة وباب البلكونة كان مفتوحًا، ثم سحب حمدي هناء من شعرها خارج البلكونة وضربها وكانت الساعة الثانية ظهرًا، فاتصلت بجارتنا حتى تذهب معي لكي نخلص هناء من يد زوجها وأثناء قيامي بإجراء هذا الاتصال فوجئت بهناء وقد سقطت من البلكونة في الشارع".
وقالت حبيبة : "بابا مسك ماما من شعرها وخبط راسها في الحيطة وضربها بماسورة السخان (السوسته ) وشدها من شعرها في البلكونة وماما تصرخ، ولما صراخ ماما توقف خرجت البلكونة لقيت بابا بس بصيت من البلكونة شفت ماما وقعت في الشارع وبابا دخل الصالة وشرب سيجارة".
تقول والدة هناء: "فوجئت يوم الواقعة بطرق على الباب ففتحت رأيت جار هناء قال لي الحقي بنتك جوزها رماها من البلكونة فجريت في الشارع وشاهدت بنتي على الأرض لا يوجد شيء سليم بها وكل جارة قد احتضنت بنتا فاخذت البنات الأربع إلى البيت".
وتضيف "ذهبت بها إلى المستشفى وأنا أدعو ربنا أن تعيش ابنتي حتى لو ستكمل حياتها على كرسي بعجل أو على عكاز ولكن أمر الله نفذ وقالوا بنتك ماتت نتيجة نزيف بالمخ وكسر بالجمجمة والضلوع".
نُقلت جثة هناء إلى المشرحة، وألقت المباحث القبض على المتهم، وتحرر محضرا برقم 5521 لسنة 2018 وتم تحريز ماسورة السخان، وأمرت النيابة بحبس المتهم .






    الوقت/التاريخ الآن هو 20/3/2019, 11:25 am